قصيدة – مسبل الجفن

قصيدة – مسبل الجفن

يا مسبل الجفّن والأحلامُ تصقلهُ

نامت عيونٌ عُرفها السَّهرُ

وما لي لجفني مذْ أطبقتهُ شوقاً

فكيف يسنى؟ ودمعُ العين يكلفهُ

أساهرُ النّجم.. يا نجماه ما الخبرُ؟

أفلت شموسي يا نجماه واندثرت

ضاعت طريقي في بيداء عاطفتي

وأي عقلٍ بعد ذاك ينشلني

ما لي سوى الله في أمري أسائلهُ

بالله قلّي كيف النومُ يسبلهُ

فما لعيني هذا النومَ تجهلهُ

على خيالك بات السّهدُ يُثقلهُ

وكيف يغفى؟ وجمرٌ حرَّ يشعلهُ

ماذا دهاني يا نجماهُ أسألهُ

ليل الوداع .. فأي شعاعٍ آملهُ

فأي دربٍ بعد ذاك أكملهُ

من يمِّ جهلٍ بتُّ الآن أجهلهُ

وليس يكفيك غير الله تسألهُ

20/11/2000م

شارك المقالة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram
أيمن قاسم الرفاعي

أيمن قاسم الرفاعي

مقالات ذات صلة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *