الغنغرينا والطائرات السورية

الغنغرينا والطائرات السورية

ايمن قاسم الرفاعي

3524

يأتي الخبر باسقاط طائرة مروحية او ميغ سورية، فاقف مشدوهاً كمن بشروه ببتر أحد أجزاء جسمه قد أتلفته الغنغرينا، ويقتلني سؤال لم أجد له جواباً؟ أأفرح أن أستأصل ذلك العضو العفن والذي يتهدد باقي الجسم…!! أم أحزن لجزء من جسمي أخسره ولا أدري كيف سأعوضه وأعوض دوره … !!

وتظل الغنغرينا ويظل مبضع الجراح… وليس السؤال أيهما ينتصر لأن مضبع الجراح أغلب ..
ولكن السؤال ماذا سيتبق من الجسم .. وكم يلزمه ليعوض ما خسر من أجزاءه.

15/11/2012

شارك المقالة

Share on facebook
Share on twitter
Share on linkedin
Share on whatsapp
Share on telegram
أيمن قاسم الرفاعي

أيمن قاسم الرفاعي

مقالات ذات صلة:

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *